مرشد جماعة الاخوان المسلمين د.محمد بديع ضيف القناة الاولى المصرية الاحد القادم فى برنامج اتجاهات

0ohamd badia

يستضيف الاعلامى مسعد ابو ليلة فى برنامجة “اتجاهات” مرشد جماعة الاخوان

المسلمين الدكتور محمد بديع وذلك على القناة الاولى المصرية مساء الاحد القادم 29

مايو وسوف يتحدث بديع عن اهداف جماعة الاخوان المسلمين وموقفها من الاوضاع فى مصر الان

وسوف يدور الحديث ايضا عن حزب الاخوان الجديد “الحرية والعدالة”وهل سيكون مثل حزب

التيار الاسلامى الحاكم فى تركيا الان وايضا سيتكلم عن موقف الجماعة من مرشح الرئاسة الدكتور

عبد المنعم ابو الفتوح

من المعروف ان موعد عرض برنامج اتجاهات هو الساعة الثامنة مساء



تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك آخر الاخبار

4 عدد التعليقات

  1. سراج الدين نصر علي اليماني

    الإخوان المسلمون خانوا الله ورسوله والمؤمنين وهذه الأحداث التي تشعل الساحة العربية والإسلامية وراءها علوج الإخوان وجزارييهم وبلاطجتهم في ثوب الغيرة على الدين والذي نفسي بيده انهم هم من خان الدين وغدر بأهله بتحالفاتهم المشبوهة مع العلمانيين والنصارى والفرس الحاقدين فكيف يصفوا لهم الجو لقيادة المسلمين وهم في الشرور متأبطين أخذوا من دين اليهودكل ماهو مناقض للدين وأخذوا من دين الفرس كل ماهو حاقد على الدين الكذب سمة رسمية لمنهج الإخوان المرفسين والتقية كذلك والخيانة والمخادعة والغدر والقتل وسفك الدماء لأبناء السنة وداخل بيوت الله ويجردوهم من مساجدهم ويعطونها صغارهم بل جهالهم بل عتاة مجرميهم فلذلك لن يستطيوا أن يحكموا زريبة أغنام فضلا عن أن يحكموا أمة الإسلام

  2. سراج الدين نصر علي اليماني

    t: الإخوان المسلمون سبب النكبات للشعوب الإسلامية
    Date: Wed, 9 Mar 2011 20:18:57 +0000

    أن أمتنا العربية والإسلامية تحيطها سياجات منيعة ومتينة بالفتن التي ترقق بعضهابعضا والتي تحلق بعضها على سماء اليمن وإذا لم يؤخذعلى أيدي مسعريها ستغرق سفينتنا ولم ينجوا منها أحد لماذا لأن الغرب هو من يدفع المقابل لهذه الثورات القائمة في بلداننا الهدف منها تنغيذ مخططهم الجهنمي في الشرق الأوسط :”بناء مشروع دولة إسرائيل الكبرى من النيل إلى الفرات بنهاية هذا العام “حسب ما أعلنته وزيرة الخارجية الأمريكية وتوعدت أن بلادها لن تشارك في الخسارة بالعتاد والأنفس وأن الخسارة ستكون بالدعم المالي الذي تصادره الآن من الدول التي أنتهوا منها حتى يقضوا على البقية الباقية .

    ولكن الغريب في الأمر أن بعض السيلسيين ومن يزعمون أنهم يريدون قيام دولة إسلامية على غرار دولة خميني في طهران نراهم يتساقطون الواحد تلو الآخر نراهم يعتلون المنابر ويخطبون الناس بالحق والباطل يحللون ماحرم الله ورسوله وينكرون ما هو من الشرع بالضرورة ومن صلب الدين يحللون للناس الدعوة للإنشقاق والتغرق ويحرمون على الناس الأجتماع والذي يدعو له علماء المسلمين .

    سمعنا خطباء التجمع اليمني للإصلاح يدعون الناس أن ينسلخوا عن دينهم ويطلبون منهم أتباع الغوغاء والمطبلين والجهال ممن يدعون أنهم علماء وهم والذي نفسي بيده لاعلم لهم أبدا ويدعون الناس بحماسة السيلسيين وبنفس متشنج ويهيجونهم على خدمة المشروع اليهودي ليتم إنجاحه على الأرض العربية أنتقاما من أباء المسلمين بسبب أن عمر بن الخطاب وإخوانه من الصحابة أذلوا دولة فارس وحطموا أمبراطوريتها وكذلك قدوعدوا من الماسونية والصهيونية العالمية ببعض المناصب الرئاسية فبدورهم أوفوا مع الصهيونية ولم يفوا مع شعوبهم .

    أتدرون أيها العقلاء من أبناء اليمن والمجتمع الدولي ومن إخواننا العقلاء في التجمع اليمني للإصلاح وجماعة الإخوان المسلمين الأم أن جماعة الإخوان المسلمين أسسها رجل ماسوني حاقد على المسلمين وأوكل المناصب القيادية لبعض اليهود هذا الرجل وهو المؤسس الأول للجماعة يدعى محمد عبده وتلميذه جمال الدين الأفغاني وإذا كنتم تشككون فيما أقول ماعليكم إلا قراءة كتبهم الذي ذكرت سيرة هذين الرجلين ومن عمل معهم جنبا إلى جنب وقت التأسيس .

    أيها العقلاء إن ماتمر به أمتنا اليوم هو أستنساخ لما قام به الثوار في زمن الخليفة الراشد عثمان بن عفان ذو النوريين صهر النبي عليه السلام طبقوه بحذافيره مع إختلاف في بعض الوسائل يسير وبعض الثورات الذي قام بها أسيادهم من الأثني عشر .

    أيها العقلاء في جميع بقاع الأرض اعلموا أن خطباء التجمع اليمني للإصلاح في خطبهم يهيجون العوام في خطبهم للخروج لنصرة المتظاهرين الذين تقودهم امرأة واختبى الرجال خلفها لأنهم يعلمون أن السفير الأمريكي كفل لها الحماية والدعم والنصرة والضغط على الحكومة اليمنية .

    أيها العقلاء ألا يعي هؤلاء السيلسيين المغفلين أن البوارج الحربية قبالة السواحل الليبية والأساطيل الحربية للحلف الأطلسي والأطلنطي بقيلدة أمريكية من أجل نهب ثروات ليبيا وغيرها من الدول العربية المدروجة ضمن الخطة الصهيونية العالمية ألم يعلم هؤلاء أن اليهود تقدموا خطوات في رام الله وجعلوا الإلام يعتم على ذلك متى يستيقظ هؤلاء إن لم يكونوا عملاء وخدام الغرب ألم يتعظ هؤلاء بما جرى لأيهود مبارك خدمهم ثلاثون عاما جازوه بالطريقة المؤلمة خروج غير مشرف ولايرتضيه الأعداء أنفسهم لكن ليوجهوا بها رسالة لحكام العرب ممن رأوا فيه عدم الأنصياع لهم تماما ليذلوه قبل أن يصلوا إليه بهكذا أعمال شغب وتخريب وزعزة للأمن والسكينة وغيرها من الأعمال التي يفرح بها الغرب

  3. سراج الدين نصر علي اليماني

    الإخوان المسلمون الخيانة تجري في عروقهم مجرى الدم للأمة العربية
    بقلم/السراج اليماني
    الإخوان المسلمون معروفون بخياناتهم للأمة العربية والإسلامية ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي يسعى فيهاالإخوان المسلمون إلى استغلال أزمة سياسية كبيرة من أجل تحقيق مجموعة من المكاسب، ولو كانت من خلال الطريق السلبي.. عبر تشويه الإدارة الحاكمة للدولة.. أو الانتقاص منها.. ثم الإنغضاض على الحكم أو إفقادها المصداقية عبر حملة موسعة بين الرأي العام.بحق وبباطل متعمد. لكن تلك هي تقريبا المرة الأولى التي سعى فيها الإخوان للقيام بجهد منظم.. وموازٍ لجهد خارجي.. دبرته دول أخرى.. هدفه الأخير ليس فقط التشويه وإنما إسقاط أنظمة الحكم.. والقيام بأعمال متنوعة مقصدها الأخير الإضرار الكامل بكل كيان الأمة العربية والإسلامية ومكانتها الإقليمية. بصورة أو بأخرى، أوشكت الأزمة الحالية في غزة على أن تبلغ نهاية مرحلتها الأولى، لاسيما مع صدور قرار مجلس الأمن بوقف إطلاق النار، وقبل أن نصل إلى المرحلة الثانية من الأزمة.. أي ترتيب الأوضاع لسيناريوهات في اليوم التالي.. سواء على مستوى غزة أو على مستوى الإقليم.. ومن ثم فإن الوقت قد حان لكي نناقش بوضوح وصراحة أبعاد الدور الذي قامت به جماعة الإخوان خلالها على المستويين الداخلي والإقليمي.. وحقيقة مقصده.. وأين كان يصب.. وفى أي اتجاه سعى.
    إن خلاصة المتابعة، وتقدير التفاعلات والتصرفات وتحليل التصريحات، سواء على المستوى التنظيمي الواسع أو على مستوى القيادات، أو حتى على مستوى أعضاء مجلس الشعب والمجالس المحلية بل على مستوى عقال ومشائخ القبائل المنتمين للجماعة، يوجب اتهام هذا التنظيم المشبوه بأنه يهدف إلى الإضرار الكامل بالأمن القومي اليمني والعربي ككل.. وليس فقط إسقاط نظام الحكم.. وإنه كان ضالعا لاشك في ذلك في مؤامرة إقليمية على الدولة برمتها.. وبما يستوجب محاسبته قانونيا.. وبطريقة تختلف عن كل الأساليب التي اتبعت من قبل في مواجهة تنظيم خارج عن الشرعية الدستورية وكل الأعراف والأسلاف والمواثيق والمعاهدات الدولية. لقد كان الإخوان، من قبل، عنصرا أساسيا فى تصاعد أزمات داخلية محددة.. وتنامي ردود الأفعال في أزمات إقليمية ذات أبعاد داخلية.. وفى الفترة من نهاية 2005 وحتى الآن، واستثمارا لمناخ الحراك السياسي، فإن الجماعة كانت بطلا محوريا في أزمة التمرد الحوثي والحراك الانفصالي الجنوبي وهجمات تنظيم القاعدة ، وأزمة رد الفعل الداخلي على حرب لبنان، وأزمة الشائعات المتداولة في مصر وفي عام 2007 حول صحة الرئيس المصري مبارك.. في كل تلك المرات وجد الإخوان أو دبروا ما يؤدى إلى تحقيق نوع من المكسب السياسي لصالحهم ولو جاءهم من خلال طريق سلبي عبر الخصم من رصيد الإدارة الحاكمة. لكن هذه المرة شهدت ما هو أبعد من ذلك، وتحالفا أكيدا مع أطراف إقليمية أخرى.. فى صدارتها إيران.. ومعها سوريا وقطر.. بخلاف حركة حماس وحزب الله.. لتحقيق أهداف هذا التحالف.. وبينما كان هدف الأطراف الخارجية هو تحقيق الضغط الإقليمي من الخارج على الدولة العربية.. كان دور الإخوان هو تحقيق الضغط الداخلي على الدول وإدارتها.. وإعطاء عمق داخلي لكل ترديدات تحالف (مثلث الممانعة المكسور).. والعمل على تأجيج الشارع.. والتجرؤ العلن باتهام الإدارة بالتواطؤ مع إسرائيل.. والقيام بمجموعة من التصرفات المتنوعة التي تصب أخيرا في تحقيق أهداف إيران ومن يتبعها. ؟ الحرب الجديدة لقد أوضحت خلال الأيام السابقة، وفى مقالات متنوعة، أن أزمة غزة، التي صارت مجزرة، ومأساة إنسانية، وجريمة إسرائيلية غاشمة، وبدأ تفعيل تفجيرها (إيرانيا وسوريا) من خلال رفض حماس للحوار مع بقية الفصائل الفلسطينية.. ثم عدم القبول بتجديد الهدنة.. أوضحت أن الهدف الذي سعت إليه إيران هو إخراج مصر من المعادلة الإقليمية عبر بضعة سيناريوهات:
    1- إسقاط دورها الإقليمي.. وفرض العزلة عليها.
    2- أو إخضاع مصر للأجندة الإيرانية وقبول نفوذها والعمل في مساراتها.
    3- أو أن تدخل مصر بصورة ما في مواجهة عسكرية مع إسرائيل.
    وقد قدرت أن تحقيق أي من تلك الأهداف كان كفيلا بإقصاء مصر عن مسارها ما لا يقل عن ربع قرن إن لم يكن أكثر.. وهو ما دعا الدولة المصرية لأن تتعامل مع الأزمة بما يتخطى مواصفتها كأزمة تفرض تحديات شرسة وقاسية.. وإنما أن ترى فيها نوعا من الحرب.. بمواصفات جديدة.. وغير مسبوقة. لقد تطور العالم وتغيرت أساليب تفاعلاته بحيث يمكن القول أن الحروب تبدلت أيضا، ولم يعد من الضروري أن تقع بنفس الأساليب العسكرية القديمة، وفى ميادين تستخدم فيها الجيوش، وقد كان الهدف الإيراني من هذه الحرب الجديدة هو تحقيق هدف استراتيجي لاتحققه سوى الحروب العادية.. من بين تلك الأهداف الثلاثة السابقة.. فالحروب كما قد تؤدى إلى منتصر ومهزوم.. وكما قد تؤدى إلى قتلى وضحايا.. فإنها تؤدى إلى تحولات نوعية إستراتيجية في علاقات القوى ومواقعها.. وقد سعت إيران إلى تحقيق هذا التحول الهائل.. غير أنها لم تتمكن من ذلك.. وفشل مخططها.. لكن هذا الفشل لايجب أن يمنع إعادة تقييم الموقف.. وفرض حساب عسير على الأطراف التي شاركت في تلك الحرب على مصروالعالم العربي والإسلامي بعض هذا المقال مقتبس من كلام التكفيري عبد المنعم مصطفى حليمة

  4. سراج الدين نصر علي اليماني

    “الإخونالمسلمون خانوا الله ورسوله والمؤمنون “هذا عنوان كتابي الجديد الجديد والذي جمعت فيه كل خيانات الجماعة وخصوصا في هذه الأحداث التي فضحتهم وأبانتهمعلى حقيقتهم والذي يريدطبع الكتاب على نفقته يرسلي على بريدي وله كل الشكر alserag2020@hotmail.comأو على أرقامي 700179904وكمان 771742429 وكمان 711107736

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


3 × 3 =